الاسرار المخفية والعلوم الجفرية للشيخ عبدالامير البديري
مرحبا بكم زائرينا الكرام في منتدى الاسرار المخفية للشيخ عبدالامير البديري فأهلا وسهلا بكم ان كنت زائرا يرجى التسجيل لكي تتصفح المنتدى تحياتي لكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

قائمة اسماء المشرفين
قائمة اسماء المشرفين 1-( المشرف العام للمنتدى (يامهدي
المراقبين
اسماء المراقبين 1- ابو شامة 2- samir 3-call my name
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 298 بتاريخ الجمعة يناير 24, 2014 11:27 pm
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام - 6949
 
المشرف العام samir - 1337
 
المشرفة البراءة - 1037
 
بسمتى - 923
 
rayan - 783
 
يامهدي - 749
 
المشرف حسن الياسري - 709
 
الملاك الحالم - 624
 
المشرفة كوكه - 544
 
المشرف محسن ف - 539
 

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4532 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حمزة الخالدي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 24755 مساهمة في هذا المنتدى في 6406 موضوع

السور العظيمة و اسرارها العظيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعلان السور العظيمة و اسرارها العظيمة

مُساهمة من طرف الملاك الحالم في الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 12:50 pm

ينسب الى الامام الهمام المولى المخضرم جعفر بن محمد الصادق
قال الإمام أبو عبدالله جعفر الصادق بن محمّد بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ بن أبي طالب سلام الله عليهم :

مَنْ كتبَ سورة البقرة وعلّقها عليه ، زالتْ عنه الأوجاعُ كُلّها .
وإن عُلّقتْ على صغيرٍ ، زالتْ عنه الأوجاعُ ، وهان عليه الفِطامُ ، ولم يَخَفْ هوامّاً ولا جانّاً بإذن الله تعالى .

وإن علّقت على المصروع ، زال عنه الصَّرَع بإذن الله تعالى .
وفيها من المنافع ما لا حَدّ له ولا نِهاية .
80
سُورَةُ آل عمران
من كتبها بزَعْفران شعر وعلّقها على امرأة تُريد الحَمْلَ حَمَلتْ بإذن الله تعالى .

وإذا عُلّقتْ على المُعسِر في عُنُقه ، يسّر الله عليه ، ورزقه الله عزّوجلّ .

سُورَةُ النساء
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في منزلٍ أربعين يوماً ، ثمّ يُخرجها إلى خارج الدار ، ويَدْفُنها في بعض جِداريها ، فمن سكنها من غير أصحابها ، لم يُحِبّ السُّكنى بها .

وإن شَرِبها الخائفُ بماء المطر ، أمِنَ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ المائدة
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في صُندوقٍ ، أمِنَ أنْ يُؤخَذ قِماشه ومَتَاعه ، ولا يُسرَقُ له شي ءٌ .

ولو كان مَتاعه على قارِعة الطريق، حُرِس بإذن الله تعالى وحوله وقوّته.

وإذا شَرِبها الجائعُ والعَطشانُ شَبِع ورَوَى ، ولم يَضُرّه عدمُ الخُبز والماء بِقدرة الله تعالى .
81
سُورَةُ الأنعام
إذا كُتبتْ بمِسكٍ وزَعفران شعر ، وشَرِبها المرءُ ثلاثةَ أيّام متواليةً ، نظر أبداً خيراً ، ولم يَرَ سوء اً ، وعُوفي من الأوجاع كُلّها والأورام والطُّحال .

وإذا عُلّقت على الدوابّ ، أمِنتْ من جميع المخافات ، وصحّت الدابّة في جسمها ، وأمِنتْ من الهُزال والاصْطِكاك ، وما يحدُثُ في الدوابّ من الأمراض إلى الوقت المعلوم بإذن الله تعالى .

ومَنْ قرأها في كلّ ليلة ، أمِنَ فيها ممّا يَطْرُق ، وحُرِس بإذن الله تعالى إلى النهار .

ومَنْ صلّى في ليلة أوّل الشهر بنيّةٍ صادقةٍ ، وقرأها في صلاته في رَكْعتين ، ثمّ سلّم ويسأل الله تعالى مُعافاةَ ذلك الشهر من كلّ خوفٍ ووجَعٍ ، أمِنَ بقيّةَ الشهر ممّا يكرهه ويحذرُه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الأعراف
مَنْ كتبها بماء وردٍ وزَعفران وعلّقها عليه ، أمِنَ من السَّبُع ، وأمِنَ من كيد الناس ، والعَين ، ووجَع الفُؤاد ، ولم يَضَلّ في طريقٍ ، وسَلِم من العدوّ ، ومن الحَيّة تَلْسَعهُ بإذن الله تعالى .
82
سُورَةُ الأنفال
مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، لم يقف أبداً بين يدي حاكم إلّا كانت له الحُجّةُ ، وأدّى حَقّه ، وقضى حاجته ، ولم يُسْتَعْدَ عليه .

وإن وَجَبَ عليه حقٌّ دُفِعَ عنه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ براءَ ة
مَنْ كتبها وجعلها في سجَّادة أو قَلَنْسُوة ، أمِنَ من اللُّصوص من كلّ مكان ، وإن راموا التعرّضَ له لم يَقْدِروا عليه .

وأمِنَ من الحريق في منزله ، ولم يَخَف النار ، ولو أحرقت النارُ المدينةَ بأسرها وأتتْ منزله؛ وقَفَتْ بإذن الله تعالى ببركة القرآن .

وإذا كُتِبتْ في إناء ، وغُسِل به الحريقُ في البَدَن ، سَكَن بإذن الله تعالى .

سُورَةُ يُونُس
مَنْ كتبها من أوّلها إلى آخرها ، وجعلها في حُقّ ، ووضعها في منزله ، وسمّى جميع مَنْ في المنزل ، وكانت لهم عيوب ظهرتْ وبانتْ عليهم من أيّ الوجوه كانتْ .

وإن كُتبتْ في طَشت نُحاسٍ ، وغُسِلتْ بماءٍ طاهرٍ مُقْتَطَف بماءٍ ساكن ،

83
وعُجِنَ به دَقيقٌ على أسماء مَن اتُّهِموا بسرقةٍ ، ثمَّ خُبِزَ ذلك وجي ء به ، وكُسِرَ على المتّهمين، ويأكُلُ كلّ واحدٍ لُقمةً، فإنّ المفضلَ منهم لا يكاد يُسيغ لُقمة فيُؤخذ بجُرمه.

ولو حار أن يحلف الذي ضاع له قُماشه،لحلف أنّه أُخِذَ رَحْلُه بقُوّة قلب.

سُورَةُ هُود عليه السلام
مَنْ كتبها في رَقّ ظبي وعلّقها عليه ، أعطاه اللهُ قُوّةً ونَصْراً ، ولو قاتَلَهُ مائةُ رجلٍ غلبهم وقَهرهم ، وأُعطيَ النصرَ عليهم ، وهابُوه وخافُوه ، وضَعُفتْ قوّتُهم عنه .

وإنْ رآه أحدٌ ارتاعَ من هيبته ومخافته وسَطْوته .

وإنْ صاح صيحة أفزع مَنْ كاد يقربه .

ولا يتجاسر مَنْ يتكلّم بحضرته إلّا بما يكون له لا عليه .
وإنْ كتبها بزَعفران وشَرِبها ثلاثةَ أيّام بُكرةً وعَشيّةً ، قوي قلبه ، ولم يفزعْ مدّةَ حياته ليلاً ولا نهاراً ، ولو كان في الظلمات السبع .

ولو قاتله الجِنّ بأهوال مناظرهم واختلاف أجناسهم ، لم يفزعْ منهم بإذن الله تعالى .

سُورَةُ يوسُف عليه السلام
مَنْ كتبها وجعلها في منزله ثلاثة أيّام ، وأخرجها إلى جِدار البيت من

84
خارجه ، لم يشعرْ إلّا ورسول السلطان يدعوه إلى خدمته ، ويصرفه في حوائجه بإذن الله تعالى .

وإنْ كتبها وشَرِبها، سهّل اللهُ عليه الرزقَ، وجعل له الحُظْوة بقدرة الله تعالى.

سُورَةُ الرَّعد
مَنْ كتبها في ليلةٍ مظلمةٍ بعد صلاة العَتمَة على ضوء نار ، وجعلها في ساعته على باب سُلطان ، أو مَنْ ظَلَمهُ ، قصر أمره وكلمته ، وخالفه من يأمُره ، ويضيق صدره ـ فالله، لا تُجعَل إلّا على باب ظالم أو كافر أو زِنديق ـ بإذن الله تعالى.

سُورَةُ إبراهيم عليه السلام
مَنْ كتبها على بيضاء ، وجعلها على عَضُد طفلٍ صغيرٍ ، أمِنَ من البكاء والفَزَع والنِّزاع ، وسهل عليه فِطامه .
85
سُورَةُ الحِجر
مَنْ كتبها بزَعفران وسقاها لامرأةٍ قليلة اللبن ، كَثُر لبنها وغَزُرَ .

ومَنْ كتبها وجعلها في جَيْبه ، أو حَرْفه ، وغدا وراح ، وهي صُحبته ، فإنّه يكثُر كَسْبهُ ، ولا يَعْدِل عنه ممّا يكون عنده ممّا يُباع ويُشترى ، وتُحَبُّ معاملته .

سُورَةُ النَّحْل
مَنْ كتبها وجعلها في حائط بُستان ، لم تبق فيه شجرةٌ تَحْمِلُ إلّا سَقَطَ حَمْلُها وانتثرَ .

وإن جعلها في منزل قومٍ ، بادوا وانقرضوا من أوّلهم إلى آخرهم في عامهم ، وتُحدِثُ لهم أحوالاً تُزيلهم ، فليتّق اللهَ مَنْ يعملهُ ، ولا يعمله إلّا في ظُلم .

سُورَةُ سُبحَان
مَنْ كتبها في خِرقة حريرٍ وأحرز عليها ، ثمّ علّقها عليه ورمى بالنُشّاب

86
لم يُخطئ رميُهُ .

وإن كُتبتْ بزَعفران لصغيرٍ تَعذّر عليه الكلامُ ، وسُقِيَها ، انطلق في كلامه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الكهف
مَنْ كتبها وجعلها في إناء زُجاجٍ ضيّق الرّأس ، وجعلها في منزله ، يأمَنُ الفَقْر والدَّيْن ، ويأمَنُ هو وأهله من أذى الناس ، ولم يحْتَجْ إلى أحدٍ أبداً .

فإن كُتِبتْ وجُعِلتْ في مخازن القمح والشعير والأرُزّ والحِمّص وغير ذلك ، دَفَعتْ عنه كلّ مؤذٍ بإذن الله تعالى من جميع ما يطرأ على الحُبوب في خَزْنها إن شاء الله تعالى .

سُورَةُ مريم عليها السلام
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في إناء زُجاجٍ ضيّق الرأس نظيفٍ ، وجَعَلَها في منزله ، كَثُر خيرُه ، ويرى الخيرات في مَنامه ، كما يرى أهلُ منزله ، ولو أقام عنده أحدٌ من الناس لرأى خيراً .
87
وإنْ كتبتْ على حائط بيتٍ منعتْ طَوارقه ، وحرست ما فيه .

وإذا شربها الخائفُ ، أمِنَ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ طه عليه السلام
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في خِرقة حريرٍ خضراء ، وقصد إلى قوم يُريد التزويج منهم ، تمّ له ذلك ، ولم يُخالفه أحد .

وإن مشى بين عسكرين افترقوا ، ولم يُقاتل بعضُهم بعضاً .

وإذا شَرِبها المطلوب من السُّلطان ، ودخل على مَنْ طلبه من العُتاة الجبابرة ، لاَنَ له بقدرة الله تعالى ، وخرج من بين يديه مسروراً .

وإذا استحمّ بمائها مَنْ طالت عُزبتها خُطِبتْ ، وسهّل اللهُ خِطبتها بأمر الله وقدرته .

سُورَةُ الأنبياء عليهم السلام
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في وسطه ونام ،

88
لم يستيقظ من نومه حتّى يُقْطَعَ من وسطه الكتابُ ، وهي تصلُح للمريض ، ومَنْ طال سَهَرُه مِن فكرٍ أو خوفٍ أو مرض .

سُورَةُ الحَجّ
من كتبها في رَقّ غزالٍ ، وجعلها في صَحن مَركَب ، جاء ت الريحُ من كلّ مكانٍ ، وأُصيب المَركَبُ ، ولم يَسْلَم .

وإذا كُتبتْ ومُحيتْ ورُشّت في موضع سُلطانٍ جائرٍ ، أو مكان ، لم يتهنّأ مَنْ يجلِس هُناك بعيشٍ ، وتراه قلقاً حزيناً خائفاً حَذِراً إلى أنْ يقومَ ، ولم يتهنّأ بذلك أبداً ، إلى أن يغيّر أرضه من جديد .

سُورَةُ المؤمِنُون
مَنْ كتبها ثلاثةَ أيّام ومرّات ، وعلّقها عليه ليلاً في خِرقةٍ بيضاء ، وجعلها مَنْ يشرب الخمر ، لم يشربها أبداً ، ويُبغّض إليه شُربُها .
89
سُورَةُ النُّور
مَنْ كتبها وعلّقها في ثِيابه ، أو جعلها في فِراشه ، لم يُجنِبْ فيه أبداً .

وإنْ كتبهاوشَرِبهايُقطَع عنه الجِماع، ولم يبق له شَهوةٌ بقدرة الله تعالى.

سُورَةُ الفرقان
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها ثلاث مرّات ، وعلّقها عليه ، لم يكن يركبُ جملاً ولا دابّةً ، إلّا قامت ثلاثة أيّام وماتتْ .

وإن وَطِئ امرأةً وقُضي بينهما حَمْلٌ ، لم يَلْبَث في بطنها ، ورمتْ به .

وإن دخل إلى قومٍ بينهم بيعٌ أو شراءٌ ، لم يتمَّ وافترقوا .

وإن قُرئت على الجُحْرِ فيه ثُعبانٌ أو شي ء من الهَوامّ ، خَرَجَ بإذن الله تعالى وقُتِلَ .

سُورَةُ الشُّعَراء
مَنْ كتبها وعلّقها على دِيكٍ أبيض أفْرَق وأطلقه ، فإنّه يمشي ويقفُ على موضعٍ ، فحيثما وَقَفَ احْفِرْ موضِعَه ، يكُنْ كنزٌ أو سِحرٌ مَدْفُونٌ .

وإذا عُلّقتْ على امرأةٍ مَطْلوقةٍ تَصَعّبَ عليها الطَّلْقُ ، وربّما خِيفَ

90
عليها ، تخلّصت بإذن الله تعالى .

وإذا دُفِنتْ أورُشّ ماؤُهافي موضعٍ، خَرِبَ ذلك الموضع بإذن الله تعالى.

سُورَةُ النَّمل
مَنْ كتبها ليلاً في رَقّ غَزالٍ ، أو وَرَق المَوْز ، أو طُومارٍ ، وجعلها في ساعته في مدبوغٍ لم يُقطَعْ منه شي ء ، أو جعلها في صُندوق ، لم يَقْرَبْ ذلك البيت حيّةٌ ، ولا عقربٌ ، ولا بعوضٌ ، ولا ذرّ ، ولا شي ءٌ يؤذي بحول الله وقوّته .

سُورَةُ القَصَص
مَنْ كتبها ثمّ علّقها على مملوكه ، أمِنَ من الزنا والهَرَب والخِيانة .

ومَنْ كتبها ثمّ علّقها على المَبْطُون ، وصاحب الطُّحال ووجع الكبد والجوف ، يعلّقها عليه ـ أو يكتبها أيضاً ، ويغسلها بماء المطر ، ويشربُ ذلك ـ أزالَ عنه جميع الألم ، وهدأ وَجَعُه ، وتحلّلَ عنه الوَرَمُ بإذن الله تعالى .
91
سُورَةُ العَنْكَبوت
مَنْ كتبها وشَرِبها ، زال عنه حُمّى الرِّبع والبرد والألم ، ولم يغتمّ من وجع أبداً إلّا وجع الموت الذي لابدّ منه ، ويكثُر سرورُهُ ما عاش .

وشُرْبُ مائها يُفرِّحُ القلب ، ويُنَشِّطُ الكسلَ ، ويشرحُ الصدر .

وماؤها يُغْسَلُ به الوجهُ للجمرة والحرارة ، يزيل ذلك .

ومَنْ قرأها في فراشه وإصبعه في سُرّته ، وهو يُديره حواليها ، نام من أوّل الليل إلى آخره ، ولم ينتبه إلى بُكرة النهار بإذن الله .

سُورَةُ الرُّوم
مَنْ كتبها وجعلها في إناء زجاجٍ ضيّق الرأس ، وجعلها في منزل من أراد اعتلّ جميع مَنْ في ذلك المنزل ، ولو دخل أحدٌ من غير أهله .

وإذا ذوّبتْ بماء المطر ، وجعل في إناء فَخّار ، وسُقِيَ من أراد من الأعداء ، مَرِضوا بقدرة الله تعالى .
92
سُورَةُ لُقمان
مَنْ كتبها وسقاها لرجل أو امرأة في جوفها الغاشية أو علّةٌ من العلل ، عُوفي وأمِنَ من الحُمّى ، وزال عنه كلّ علّةٍ تُصيبُ ابنَ آدم بإذن الله تعالى .

وإذا شَرِب ماء ها زال عنه حُمّى الرِّبع والمُثلّثة بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الم السَّجدة
مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، أمِنَ من جميع الحُمّى والصُّداع والشَّقيقة والصَّرع بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الأحزاب
مَنْ كتبها في رَقّ غزالٍ أو طُومار ، وجعلها في منزله ، كَثُر الخُطّاب إليه في أهله ، وطُلِب التزويج إليه من بناته وأخواته وجميع أهله وأقاربه .

سُورَةُ سَبَأ
مَنْ كتبها في خِرقةٍ ، أمِنَ من جميع الهوامّ التي تخرجُ عليه العُقوبة ما دامت عليه .
93
وإذا شَرِب ماء ها صاحبُ اليَرَقان ، ونُضِحَ على وجهه ، أزال عنه ذلك بإذن الله تعالى .

سُورَةُ فَاطِر
مَنْ كتبها في خُوان ، ثمّ أحرز عليها ، وجعلها مع مَنْ أراد ، لم يَبْرَح من مكانه حتّى يرفعها عنه .

وإنْ تركها في حِجْرِ رجلٍ على غفلةٍ ، لم يَقْدِر أن يقوم من موضعه حتّى يُرفَع عنه .

وإن علّقها على دابّة ، حُفِظت من كلّ طارقٍ وسارقٍ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ ىس
مَنْ كتبها بماء وردٍ وزَعفرانٍ سبعَ مرّات ، وشَرِبها سبعةَ أيّام ، كلَّ يومٍ مرّة، وعى كلّ شي ء يسمعه، ويحفظه ، وغَلَب مَنْ يُناظره ، وعظُم في أعين الناس.

ومَنْ كتبها وعلّقها على جسده ، أمِنَ من العين السوء ، والجنّ والجنون ، والهوامّ والأرجاس والأوجاع بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الصَّافَّات
مَنْ كتبها وجعلها في إناء زُجاجٍ ضيّق الرأس ، وجعله في صُندوق رأى

94
الجنّ في منزله يذهبون ويأتون أفواجاً أفواجاً ، لا يضُرّون أحداً بشي ء .
ويستحمّ الوَلْهان والرَّجفان بمائها ، يبرأ من جميع ما به ، ويسكن رَجِيفُهُ ووَلَهُهُ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ ص
مَنْ كتبها وجعلها في إناء زُجاجٍ أو خَزَفٍ ، وجعلها في موضع قاضٍ أو صاحب شُرَطٍ ، لم يَتُمّ غير ثلاثة أيّامٍ وقد ظهرت عيوبه ، ويُنْتَقص قَدْرُه ، ولا ينفذ أمره بعد ذلك ، ويبقى في ضيقٍ وشدّةٍ وعامر المرض .

سُورَةُ الزُمَر
مَنْ كتبها وعلّقها على عَضُده ، أو في فِراشه ، فكُلُّ مَنْ دَخَلَ عليه أو خَرَجَ من عنده أثنى عليه بخيرٍ ، وشكره ، وذَكَر فيه الجميلَ ، ولم يَلْقَه أحدٌ من الناس إلّا شكره وأحبّه ، ولم يزالوا مقيمين على شُكره ، وذُكِر فيه الجميلُ ، ولم يَلُمه أحد .

سُورَةُ غافِر
وقال جعفر الصادق: إنّ في الحواميم فضلاً كثيراً يَطُول

95
الشَّرحُ فيه .

قال جعفر رضي الله عنه : مَنْ كتبها وجعلها في حائط أو بُستان كبير ، اخْضَرَّ وحَمَلَ وأزْهَرَ ، وصار حَسَناً في وقته .

وإن تُرِكتْ في حائط دُكّانٍ كَثُر فيها البيع والشِّراء ، وبُورك له فيها غاية البَرَكة .

وإن كُتبتْ لإنسانٍ به الأُدرة ، زالَ عنه ذلك .

وإن كُتبتْ وعُلّقتْ على مَنْ به دماملُ أو قُروحٌ أو خوفٌ ، زالَ عنه ذلك بمشيئة الله تعالى .

وكذلك المَفْروق يزول عنه الفَرَق .

وإذا عُجِنَ بمائها دقيقٌ ، وخُبِز خَبْزاً مُردّداً يعود يابساً بمنزلة الكَعْك ،

96
ثُمّ يُدَقّ دقّاً ناعماً ، ويُجعَل في إناء نظيف مُغَطّى ، فمن احتاج إليه لوَجعٍ في فُؤاده ، أو لمَغْصٍ ، أو وَجَعِ كَبِدٍ أو طِحال ، يَسْتَفّ منه ، فإنّ فيه الشِّفاء والمنفعة بإذن الله تعالى .

سُورَةُ السجدة
مَنْ كتبها ومحاها بماء مطرٍ ، ويَسْحَقُ بذلك الماء كُحلاً ، واكتحلَ به مَنْ في عينه بياضٌ مُحَدثٌ ، أو رَمْدةٌ طويلةٌ ، أو عِلّةٌ في العين ، زالَ عنه جميعُ ذلك بقدرة الله تعالى وانجلى ، ولم يَرْمَد بعدها .
وإن تَعذّر الكُحلُ ، غُسِل العين بذلك الماء ، فإنّه يَصْلُح لكُلّ مرضٍ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ حم عَسق
قال جعفر الصادق رضي الله عنه : مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، أمِنَ من شرّ الناس .

ومَنْ شَرِب من مائها ، لم يَحْتَجْ إلى ماءٍ بعدها ، وكَرِهته نفسُهُ ، ولم تَطْلُبه نفسه أبداً .
97
وإذا رُشّ من هذا الماء على المَصْرُوع ، أحْرِقَ شيطانُه ، ولم يَعُد إليه بعدها .

وإن عُجِنَ بمائها طينُ الفَواخِير ، وعَمِل منها كوزاً وقَدحاً ممّا يُشرَب منه ، ثمّ يُشوى ، ورُفِع لمَنْ به الشلّ واحتراق الجسم ، فيشرب الدواء والماء ، فإنّه نهاية في هذا الفنّ مع حُصول بقية العمر ، والله أعلم .

سُورَةُ الزُّخْرُف
مَنْ كتبها وجعلها تحت رأسه ، لم يَرَ في منامه إلّا ما يُحبّ ، وأمِنَ اللّيل ممّا يُقلقه .

وإذا شَرِب ماء ها صاحبُ السَّلْعة ، أفاق منها وشَفَتْ .

وإذا كُتبتْ على حائط دكانٍ أو بيع أو شراء ، رَبِحتْ تجارةُ صاحبها ، وكثر زَبُونه وبركته بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الدُخَان
مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، أمِنَ من شَرّ مَلِكٍ ، وكان مَهيباً في وجه كُلّ مَنْ يَلقاه ، ومَحْبُوباً عند جميع الناس .
98
وإذا شُرِبَ ماؤها ، نفع الله من انعصار البطن ، وسهل المخرج .

سُورَةُ الجاثِية
مَنْ كتبها وعلّقها ، أو شَرِبَ ماءَ ها ، أمِنَ من شرّ كلّ نَمّامٍ ، ولم يغتَبْ عليه أحدٌ أبداً .

وإذا عُلّقتْ على الطفل حين سقوطه ، كان محفوظاً من الجانّ ، محروساً من جميع الهموم بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الأحْقَاف
مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، دُفِع عنه شرّ الجانّ ، وأمِنَ من شرّ نومه ويقظته ، ووُقِيَ كلّ محذورٍ وكلّ طارق .

سُورَةُ محمّد صلّى الله عليه وسلّم
قال جعفر الصادق: مَنْ كتبها وجعلها في صحيفةٍ ، وغسلها بماء زَمْزَم وشَرِبها ، كان عند الناس وجيهاً محبوباً ، ذا كلمةٍ مسموعةٍ ، وقولٍ مقبولٍ ، ولم يَسْمَع شيئاً إلّا وعاه .
99
وتَصْلُحُ لجميع الأمراض ، تُكتَب وتُمحى ، وتُغسَلُ بها الأمراض ، تَسْكُن بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ الفَتْح
مَنْ كتبها وعلّقها عليه بابُ الخير .

وشُرْبُ مائها يُسكّن الرَّجيف والزَّحير ، ويُطلِقه .

في رُكوب البَحْر ، أمِنَ من الغَرَقِ إنْ شاء الله تعالى .

سُورَةُ الحُجُرات
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : مَنْ كتبها وعلّقها على المَتْبوع ، من شيطانه ، ولم يَعُد إليه بعدُ ، ما دامت معلّقة عليه .

وإذا كُتبتْ على حائط البيت ، لم يَقْرَبه شيطان أبداً ما دامت فيه ،

100
وأمِنَ من كلّ خوفٍ يحدُثُ .

وإنْ شَرِبت امرأةٌ من مائها درّت اللبنَ بعد إمساكه .

وإن كانتْ حاملاً ، حُفِظَ الجنينُ ، وأمنتْ على نفسها من كُلّ محذورٍ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ ق
مَنْ كتبها في صحيفةٍ ومحاها بماء المطر ، وشَربها الخائف والوَلْهان والشاكي بَطْنه وفَمه ، زالَ عنه كلّ مكروهٍ وجميع الأمراض .

وإذا غُسِلَ بمائها الطفلُ الصغير ، خرجتْ أسنانُهُ بغير ألمٍ ولا وجعٍ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الذَّاريات
مَنْ قرأها عند مريضٍ ، سهّل الله عليه جدّاً .

وإذا كُتبتْ وعلّقت على مَطْلُوقة ، وَضَعَتْ للوقْتِ .

سُورَةُ الطُّور
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : مَن استدام قراءَ تها وهو مُعتَقلٌ،

101
سهّل الله خُروجَهُ ، ولو كان عليه من الحُدود ما كان .

وإذا أدْمَنَ قراء تها المسافِرُ ، أمِنَ في طريقه ممّا يَكْرَهه ، وحُرِسَ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ النَّجْم
مَنْ كتبها في جلد نِمْرٍ وعلّقها عليه ، قَوِيَ بها على كلّ مَنْ دَخَلَ عليه من السلاطين وغيرهم ، ويَقْهَرُ بها بقدرة الله تعالى .

ولم يُخاصِمْ أحداً إلّا قهره ، وكان له اليَد والقوّة بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ القَمَر
مَنْ كتبها في يوم الجمعة ، وقتَ صلاة الجمعة ، وعلّقها عليه ، أو تحت عِمامته ، كان عند الناس وجيهاً ، وسَهُلَتْ عليه الاُمور بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الرَّحمن عزَّوجلّ
مَنْ كتبها وعلّقها على الرَّمَدِ ، فإنّ الله تعالى يُزيله .
102
وإن كُتِبتْ على حائط البيت ، مَنَعتْ منه الدوابَّ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الواقعة
مَن كتبها .

قال جعفر ـ عن بعض العلماء ـ : فيها ما يملأ الصُّحف ، فمن ذلك : إذا قُرِئتْ على مَنْ قَرُبَ أجلُه ، سهّلَ الله عليه خُروجُ رُوحه .

وإذا علّقتْ على المَطْلُوقة ألقتْ الولدَ سريعاً ، وتنفعُ لجميع ما تُعلّق عليه من جميع العِلل بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الحديد
إذا كُتِبتْ وعُلّقت على مَنْ يُريدُ اللِّقاء في المَصَافّ ، لم يَنْفُذ فيه الحديد ، وكان قوياً في طلب القتال ، ولم يَخَفْ غائلةَ أحَدٍ .

وهي تنفعُ الواقدة والحُمرة والوَرم ، وإذا غُسِلَ بمائها ذلك جميعه زالَ.
103
وإذا قُرِئتْ على موضع الحديد ، أخرجته بغير ألَمٍ .

وإن غُسِل بمائها الجُرْحُ ، سَكَنَ بغير تأوُّهٍ .

وإذا علّقتْ على الدَّماميل أزالتها بقدرة الله بغير ألَمٍ .

سُورَةُ المُجَادَلَة
مَنْ قرأها على مريضٍ ، نوّمته وسكّنته .

ومَنْ أدمنَ قراء تَها في ليله ونهاره ، حَفِظَتْهُ من طارِقٍ يَطْرُقُ لمخوفةٍ .

وإذا قُرِئَتْ على ما يُخزَنُ ويُدَّخَرُ، حُفِظَ إلى أن يُخْرَج من ذلك الموضع.

وإذا كُتبتْ ، وطُرِحَتْ على الحُبوب ، أزالت عنها ما يُفسِدها ويُتلِفها بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الحَشْر
قال جعفر : مَنْ قرأها ليلةَ الجمعة ، أمِنَ بلاء ها إلى أن يُصْبِحَ .
104
ومَنْ توضّأ في طلب الحاجة ، ثمّ صلّى أربع رَكعاتٍ إلى أن يَفرُغَ منها ، ويتوجّهَ في أيّ حاجةٍ أرادها ، سَهَّلَ اللهُ عليه أمرها ، وقُضيتْ له .

ومَنْ كتبها في جامٍ ، وغسلها بماءٍ طاهرٍ وشَرِبَها ، وَرِث الذَّكاء والفِطْنة وقِلّة النِّسيان بإذن الله تعالى .

سُورَةُ المُمْتَحِنَة
مَنْ بُلي بالطُّحال ، وعَسُرَ عليه بُرْؤُه ، يكتُبُها في ؟؟؟ . . . ، ويشربها ثلاثة أيام متوالية ، يزول عنه الطُّحال بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الصَّف
مَنْ قرأها وأدْمَنَ قراء تها في سَفَرٍ ، أمِنَ فيه من داءٍ وآفةٍ ، وكان محفوظاً إلى أن يَرْجِع إلى بيته .
105
سُورَةُ الجُمعَة
مَنْ قرأها في ليله ونهاره وصباحه ومسائه ، أمِنَ من وَسْوَسة الشيطان ، وغُفِرَ له ما يأتي في اللّيل والنهار .

سُورَةُ المُنَافِقُون
مَنْ قرأها على الرَّمَد خفّ عنه ، وأزاله الله تعالى .

ومَنْ قرأها على الأوجاع الباطنية ، أزالتها بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ التَّغابُن
مَنْ خاف من سلطانٍ جائرٍ أو خافَ من أحدٍ يَدْخُلُ ، فليقرأها فإنّه يُكفى شرّه بإذن الله تعالى .

إذا كُتِبتْ وغُسِلتْ ، ورُشَّ ماؤُها في موضعٍ ، لم يُسْكَن أبداً ، وإن كان مسكوناً ، أثارَ القتال في ذلك الموضع والبغضاء ، وربّما صار إلى الفِراق .

سُورَةُ التَّحْرِيم
قال جعفر الصادق: على الرَّجْفان

106
تُزيله ، وقراء تُها على المَلْسُوعِ تُخفّفُ عنه . وقراء تُها على السَّهْران تُنوِّمُهُ .

ومَنْ أدْمَنَ قراء تها وكان عليه دَيْنٌ كثيرٌ ، لم يبقَ عليه دَينٌ ولا خَرْدَلة بإذن الله تعالى .

ومَنْ قرأها على ميّتِ ، خُفِّفَ عنه ما هو فيه .

وإذا قُرِئتْ على الموتى وأُهديتْ أسرعتْ إليهم كالبرق الخاطِفِ ، وآنَسْتُهُمْ ، وخُفِّفَ عنهم .

سُورَةُ المُلْك
قال جعفر : مَنْ قرأها على الصُّداع الدائم أزالته .

وإذا عُلّقت على صاحب الضِّرس الدائم الضَّرَبان ، أسكنته بإذن الله تعالى بلا ألم .

سُورَةُ الحَاقَّة
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : إذا عُلّقتْ على الحامل ، وَضَعَتْ الجنينَ من ساعته ، وأمِنَ من كلّ مخافةٍ ووجَعٍ .

وإذا سُقي منه الولدُ ساعةَ يُوضَعُ ، ذكّاهُ وسلّمه الله تعالى من كُلّ ما

107
يُصيبُ الأطفال في صِغَرهم ، ونشأ أحسنَ نشأةٍ ، وحُفِظَ من جميع الهوامّ والشياطين بإذن الله تعالى .

سُورَةُ المَعَارِج
قال جعفر (رضي الله عنه) : مَنْ قرأها في كلّ ليلة ، أمِنَ من الجَنابة والأحلام المُفزِعة ، وحُفِظَ من تمام ليلته إلى أنْ يُصبِحَ .

سُورَةُ نُوح
قال جعفر (رضي الله عنه) : مَنْ قرأها في كلّ ليلة ، لم يَمُتْ حتّى يرى مقعدَه من الجنّة .

وإذا قُرِئَتْ في طلب الحاجة ، سَهُلَتْ وقُضِيتْ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الجِن
قال جعفر رضي الله عنه : قراء تُها تُهرِّبُ الجانَّ من الموضع .

ومَنْ قرأها وهو قاصدٌ إلى سُلطانٍ جائرٍ ، أمِنَ منه .

ومَنْ قرأها على مخزونٍ ، حُفِظَ بإذن الله تعالى .

ومَنْ قرأها وهو مُعْتَقل ، سَهُلَ عليه الخروجُ .
108
ومَنْ أراد الفَرَجَ من الأسْرِ ، أدْمَنَ قراء تَها وحُفِظَ إلى أن يَرْجِعَ إلى أهله سالماً .

سُورَةُ المُزَّمِل
مَنْ أدمن قراء تها ، رأى النبي صلّى الله عليه وسلّم ، وسأله فيما يُريده .

ومَنْ قرأها في ليلة الجمعة مائةَ مرّةِ ، غُفِرَ له مائَةُ ذَنْبٍ عَلِمه أو لم يَعْلمه ، وكُتِبَ له مائةُ حَسَنة؛ الحَسَنَةُ بِعَشْرِ أمثالها ، كما قال الله تعالى .

سُورَةُ المُدَّثِر
قال جعفر : مَنْ أدْمَنَ قراء تَها ، وسألَ اللهَ تعالى في آخرها حَفْظَ القرآن ، لم يَمُت حتّى يَحْفَظَهُ ، أو سألَ اللهَ تعالى حاجةً ، قضاها ، والله أعلم .

سُورَةُ القيامة
قال جعفر الصادق: قراء تُها تُخَشِّعُ ، وتَجْلُب العَفاف والصِّيانة ، وتُحَبِّبُ قراء تُها الناس .

ومَنْ قرأها لم يَخَفْ من سُلطانٍ قطُّ ، وحُفِظَ في ليله ونهاره

109
بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الإنْسان
قال جعفر الصادق: قراء تُها تُقوّي النفس ، وتَشُدّ العَصَبَ ، وتُسكّنُ القَلقَ .

وإن ضَعُفَ عن قراء تها ، كُتِبت ومُحيت وشُرِبَ ماؤها لضَعْف النفس ، يَزُولُ عنه ذلك بإذن الله تعالى .

سُورة المُرْسَلات
قال جعفر (رضي الله عنه) : مَنْ قرأها في حكومةٍ ، قَوِيَ فيها ، وقَدَرَ على مَنْ يُحاكِمه .

وإذا كُتِبتْ في فَخّار وسُحِ وغُربل ، ثمّ شَرِبه بماء المطر مَنْ به مرضٌ في بطنه ، زالَ عنه المَرَضُ بقدرة الله تعالى ، ولم يَعُد إليه .

ومَنْ علّقها على مَنْ به دَمَامِل ، أزالهنّ بغير ألَمٍ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ عَمَّ يَتَساءَ لُون
قال جعفر الصادق رضي الله عنه : قراء تُها لمن
110
السَّهَرَ يَسْهَرُ .

وقراء تُها لمن هو مسافِرٌ بليلٍ ، يُحْفَظُ من كُلّ طارِقٍ .

ومَنْ جعلها في وسطه ، لم يَقْرَبْهُ قَمْلٌ ولا غيره من الهوامّ .

وإذا عُلّقتْ على الذِّراع ، كان فيه قُوّةٌ عظيمةٌ .

سُورَةُ النَّازِعات
مَنْ قرأها وهو مواجِهُ العدوّ ، لم يُنْصَروا ، وانحرفوا عنه .

ومَنْ قرأها وهو داخِلٌ على سُلطانٍ يخافُهُ ، أمِنَ منه وسَلِمَ بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ عَبَس
قال جعفر الصادق رضي الله عنه وعن آبائه الطاهرين : مَنْ كتبها في رَقّ بياض ، وجعله مَعَهُ حيثُ يَتَوَجَّهُ ، لم يَرَ في طريقه إلّا خيراً ، وكُفي غائِلةَ الطريق بقدرة الله تعالى .
111
سُورَةُ التّكْوِير
مَنْ قرأها وقت الغَيث ، غَفَرَ اللهُ بكلّ قَطْرةٍ تَقْطُرُ ، إلى وقت فَراغ المَطَر .

وقراء تُها على العينين تُقوّي نَظَرَهُما ، وتُزيلُ الرَّمدَ ، والغِشاوة بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ الانْفِطار
قال جعفر الصادق رحمة الله عليه : إذا قرأها المسجونُ سهّل الله عليه الخروجَ ، وهكذا المأسُور والخائفُ .

وإذا غَسَلَ بمائها مَنْ به الحُمْرةُ مَوضعَ الحُمرة ، أزالها بإذن الله تعالى .

سُورَةُ المُطَفِفِين
قال جعفر رحمة الله عليه : لم تُقرأْ على مَخْزُونٍ إلّا حُفِظَ وكُفي شرَّ حُشَاش الأرض ، وأمِنَ من الدَّبيب كُلّه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الانْشِقَاق
إذا عُلّقتْ على المَطْلُوقة وَضَعتْ ، ويَحرِصُ الواضعُ لها أن يَنْزِعَها عن المَطْلُوقة سريعاً لئلّا تُلقي جميعَ ما في بطنها .
112
وتعليقُها على الدابّة ، يَحْفَظُها من آفات الدوابّ .

وقراء تُها على اللَّسْعَة تُسكّنها .

وإذا كُتِبتْ على حائط المنزل ، لم يَدْخُلْهُ مُؤذٍ من جميع الهوامّ .

سُورَةُ البُرُوج
ما عُلِّقَتْ على مولودٍ مَفْطُومٍ ، إلّا سهّل اللهُ عليه فِطامه ، وكان فيه غَنَاءٌ حَسَنٌ .

ومَنْ قرأها في فِراشه ، كان في أمان الله تعالى حتّى يُصبِحَ .

سُورَةُ الطَّارِق
قال جعفر الصادق عليه السلام وعلى آبائه الطاهرين : من غَسَل بها الجُرح ، لم يُفتَح ، وسَكَن أله كان فيه الشِّفاء .

وقراء تُها على كلّ مشروبٍ ودواءٍ ، تأمن فيه القَي ء بإذن الله تعالى .
113
سُورَةُ سَبَّح
قال جعفر الصادق رحمة الله عليه : مَنْ قرأها على الأُذُنِ الدَوِيّة سكّنتها ، أو أزالَتْه عنها بإذن الله تعالى .

وقراء تُها على البَواسير ، تَقْلَعهنّ بإذن الله تعالى .

وتُقْرأ على الموضع المُنْتَفخ ، يَسْكُنُ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الغاشية
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : مَنْ قرأها على ما يُؤلِمُ ويَضرِب ، سَكَّنَتْهُ وهَدّأَتْهُ بإذن الله تعالى .

ومَنْ قرأها على ما يُؤكَلُ ، أمِنَ فيه من الكَدَر ، ورُزِقَ فيه السَّلامةَ بقدرة الله تعالى .

سُورَةُ الفَجْر
مَنْ قرأها وقْتَ طُلوع الفَجْرِ ، أمِنَ من كُلّ شي ءٍ يخافُه إلى حين

114
طُلُوعه من اليوم الثاني ، ويكون ذلك إحدى عشرة مرّة .

ومَنْ كتبها وعلّقها على وسطه ، ثمّ جامع زوجته ، ـ أو شَرِبته ـ رُزِقَ به وأقرّ عينُه به ، ويَفْرَحُ به ، ويُسرُّ عند الله تعالى .

سُورَةُ البَلَد
قال جعفر الصادق: إذا عُلّقت على الطفل أوّلَ ولادته ، أمِنَ من النقص .

من مائها ـ أيضاً برئ ـ ] ، ممّا يُؤلم الغياشيم ، ونشأ نشأً صالحاً إن شاء الله تعالى .

سُورَةُ الشَّمْس
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : يُستحبُّ لمَنْ يكونُ قليلَ التوفيق ، كثيرَ التحيّر : أن يُدْمِنَ قراء تها ، فإنّ فيها زيادة حَظْوةٍ وتوفيقٍ وقَبولٍ

115
لكلّ الناس .

وشُرْبُ مائها يُسكّنُ الرَّجيفَ والزَّحيرَ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ اللَّيْل
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : مَنْ قرأها بالليل خمس عشرة مرّة ، لم يَرَ ما يكرهه ، ونامَ بخيرٍ إلى أن يُصْبِحَ .

ومَنْ قرأها في اُذُنِ مغشيٍّ عليه ، أو مَصْرُوع ، قامَ من ساعته .

وهي تنفعُ مَنْ به الحُمّى الدائمة ، يشَرَبُ من مائها ، فإنّها تزولُ عنه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الضَّحَى
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : إذا قُرِئتْ على اسم الضائع ، رَجَعَ إلى منزله سالماً في أسرع وقتٍ .

وإذا قُرِئتْ على شي ءٍ قد فُقِدَ عن صاحبه ، افْتَكَرَ موضعهَ بإذن الله تعالى ، وهكذا من نَسِيَ أمراً أدْمَنَ على قراء تها ، هداهُ الله تعالى إليه ، ودلّه عليه بقدرة الله تعالى .
116
سُورَةُ التِّين
من قرأها على مَن يُخشى مِنه ضُرٌّ ، صُرِفَ عنه خَشْيته ، وكان فيه الشِّفاءُ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ العَلَق
قال جعفر الصادق (رحمة الله تعالى عليه) : مَنْ قرأها وهو راكب البحر ، أمِن فيه من الغَرق وغيره ، وكان في حِرْزٍ من الله تعالى .

سُورَةُ القَدْر
قال جعفر الصادق: مَنْ قرأها بعد العِشاء الآخرة خمساً وعشرين مرّة ، كان في أمان الله تعالى إلى الصباح .

ومَنْ قرأها في كلّ ليلةٍ سبع مرّات ، حُرِس تلك الليلة بإذن الله تعالى .

ومَنْ قرأها في كلّ مَخُوفٍ لابدّ أن يَدْخُلَهُ ، سَلِمَ جميعه ، ودخله سالماً ، وخَرَجَ منه سالماً .

ومَنْ قرأها وأدْمَنَ قراء تها ، كان في حِفظ الله تعالى ، ورَزَقه الله من حيثُ لا يحتسب .

ومَنْ قرأها على ما ادّخره من ذهبٍ أو فضّةٍ أو أثاثٍ أو متاعٍ ، بارك

117
اللهُ له فيه من جميع جهاته .

وفيها من المنافع ما لا يُحصى ، ومهما قرئتْ له من أمر ، كانت المنفعةُ فيها بإذن الله تعالى .

سُورَةُ البَيِّنَة
قال جعفر الصادق (رضي الله عنه) : مَنْ كتبها وعلّقها عليه ، وكان به اليَرَقان ، أزاله الله عنه وعن كلّ مَنْ هو عليه .

وإذا عُلّقتْ على صاحب البَياض بعد أن يَشْرَبَ من مائها دفعه الله عنه .

وعندما تشربُ الحاملُ ماءَ ها تنفعُها، وتَسْلَمُ من كلّ مسمومٍ من الطعام.

وإذا كُتِبتْ على جميع الأورام أزالتها بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الزِّلْزِلَة
قال جعفر الصادق: مَنْ قرأها وهو داخلٌ على سُلطان يخافُ منه ، زُلْزِلَ مقعدهُ ، ونجا منه ممّا يحذرُه .

وإذا كتبتْ في طَشْتٍ جديدٍ لم يُسْتَعْمَلْ قطّ ، ونَظَرَ فيه صاحبُ

118
اللَّقوْة ، ارتدّ وجهُه بإذن الله تعالى بعد ثلاث أو أقلّ منها . . . . ويستعمل ماء ه ـ يعني ويغسل وجهه ـ فإنّها تنفعه إن شاء الله تعالى .

سُورَةُ العَادِيات
مَنْ قرأها وكان خائفاً ، أمِنَ من الخوف .

وقراء تُها للوَلْهان يهدأ بها من وَلَهه .

وقراء تُها للجائع يُسكّن جُوعه .

وقراء تها للعطشان يُسكّن عطشه .

وإذا أدْمَنَ قراء تَها مَنْ عليه دَينٌ ، أوفاه الله تعالى عنه .

سُورَةُ القَارِعة
إذا قُرِئتْ على مَنْ تَعَطَّلَ أو كَسِلَ ، رَزَقهُ اللهُ ووسّع عليه . وهكذا كلّ مَنْ أدمن قراء تها يُفْعَل به ذلك بإذن الله تعالى .
119
سُورَةُ التَّكَاثُر
قال جعفر : مَنْ قرأها وقتَ نزول القطر ، غَفَرَ الله له .

ومَنْ قرأها بعد صلاة العصر عند غُروب الشمس ، كان في أمان الله إلى غروب الشمس .

ومَنْ قرأها على صُداعٍ ، سَكَن وينفعُه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ العَصْر
إذا قُرئتْ على ما يُدفَنُ ، حُفِظَ بإذن الله تعالى ، وَوَكَّل اللهُ تعالى به من يَحْرُسه إلى أن يخرج منه .

سُورَةُ الهُمَزَة
إذا قُرِئتْ على سَمَادير العين ، زالَتْ عنه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الفِيل
ما قُرِئتْ قطُّ في مصافّ إلّا انْصَرَعَ المصافُّ الثاني المقابل له المعادي ،

120
وكان قارئها قويَّ القلب اندا خلاف مَنْ معه .

وإذا عُلّقتْ على الرماح التي تَصّادم ، كَسَرتْ ما تُصادمه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ لايلاَفِ قُرَيش
مَنْ قرأها على طعامٍ يَخَافُ منه ، كان فيه الشِّفاءُ من كُلّ داءٍ ، وقراء تها إلى آخرها .

إذا قُرئتْ على ماءٍ ، ثمّ أُخِذ ذلك الماء ، ورُشّ به على من اشتغل قلبُه بهمٍّ ولم يَعْرِفْه ولم يَدْرِ ما سَبَبُهُ ، صَرَفَهُ اللهُ عنه ، وفرّجَهُ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الدِّين
مَنْ قرأها بعد صلاة الصبح مائةَ مرّةٍ ، كانَ في حِفْظِ الله وأمانِه إلى تلك الصلاة بإذن الله تعالى .
121
سُورَةُ الكَوْثَر
مَنْ قرأها بعد صلاةٍ يُصلّيها نصفَ الليل سِرّاً من ليلة الجمعة ألفَ مَرَّةٍ مكملةِ ، رأى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في منامه .

سُورَةُ الكافِرُون
مَنْ قرأها وقتَ طُلوع الشمس ـ وهي طالعة ـ عشر مرّات ، قضى الله له حاجته ولو كان ما كان ، وما ذلك على الله بعزيزٍ .

سُورَةُ النَّصْر
مَنْ قرأها في كلّ صلاةٍ سبع مرّات ، قُبِلتْ منه تلك الصلواتُ أحْسَنَ قَبُولٍ ، وحُبّبتْ إليه في أوقاتها .

سُورَةُ تَبَّت
قال جعفر الصادق (رحمة الله عليه) : مَنْ قرأها على الأمغاص أزالتها وسكّنتها .
122
ومَنْ قرأها في فِراشه ، كان في حِفْظِ اللهِ وأمانهِ .

سُورَةُ الإخلاص
مَنْ قرأها وأهداها إلى الموتى ، كان فيها من الثواب ما في جميع القرآن .
ومَنْ قرأها على الرَّمَد ، هدّأَهُ اللهُ وسكّنه وتنفعه ولم يَعُدْ إليه بإذن الله تعالى .

سُورَةُ الفَلَق
مَنْ قرأها في كلّ ليلةٍ من ليالي رمضان ، في كلّ صلاة نافلة أو فريضة ، كان كمن صام أو صلّى في مكّة ، وكمن حجّ واعتمَرَ بإذن الله تعالى .

سُورَةُ النَّاس
مَنْ قرأها في كلّ ليلةٍ في منزله ، أمِنَ من الوَسْوَاس والجِنّ .
ومَنْ كتبها وعلّقها على الأطفال والصغار ، حُفِظوا من كلّ جانٍّ وهوامٍّ بإذن الله تعالى .
123
مَنْ قرأها في كلّ ساعةٍ ، تُغْفَرُ جميع الذنوب .

وهي لكلّ مرضٍ تُقرأُ عليه ، يَبْرَأُ بإذن الله تعالى .
منقول للفائدة

الملاك الحالم
عضو
عضو

عدد المساهمات: 624
تاريخ التسجيل: 08/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: السور العظيمة و اسرارها العظيمة

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 6:29 pm

جزيت خيرا
موضوغ ارائع ومفيد

_________________
<br>

المشرف العام samir
عضو
عضو

عدد المساهمات: 1337
تاريخ التسجيل: 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: السور العظيمة و اسرارها العظيمة

مُساهمة من طرف بسمتى في الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 6:45 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله تبارك الرحمن شكرا لكي اختى جزاك الله خيرا

بسمتى
عضو
عضو

عدد المساهمات: 923
تاريخ التسجيل: 08/08/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: السور العظيمة و اسرارها العظيمة

مُساهمة من طرف الملاك الحالم في الأربعاء أكتوبر 23, 2013 11:30 am

شكرا اختي
سخرنا الله و اياكم لفعل الخير و جاز الله خير جزاء لصاحب الفائدة

الملاك الحالم
عضو
عضو

عدد المساهمات: 624
تاريخ التسجيل: 08/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى